المشاريع والانجازات

  1. نتائج وتفاصيل الحصر والتقييم للأضرار في بعض المباني والمعالم التاريخية والأثرية Results of the Detailed Inventory of Damage Assessment( عدن)

عند إعداد هذه الدراسة تم ملاحظة أن أغلب المواقع التاريخية والأثرية التي تم رصدها في مدينة عدن تتواجد في ست مديريات من إجمالي عدد سبع مديريات حيث تتركز معضمها في مديرية كريتر (جدول 2، شكل 7،8) بنسبة 46.7%  من إجمالي الواقع تليها مديرية التواهي.

Table (2): Number of buildings and historical monuments at the districts of Aden

District No %
Crater 21 46.7
Al-Ma’ala 3 6.7
Khor Maksar 5 11.1
Ash Shaikh Outhman 1 2.2
Al-Ttawahi 12 26.7
Burayqa 3 6.7
Total 45 100.0

 

 

 

 

 

 

 

(Fig. 7): Number of buildings and historical monuments at the districts of Aden

 

 

 

(Fig. 8): Sites and Monument in the City of Aden

 

ووصل عدد المباني والمعالم التي مسحها 45 أغلبها متضررماعدا مبنيين وهما (مسجد الزاويه الرفاعيه – كريتر) و مبنى (مستشفى باصهيب ) في التواهي الذين يشكلان نسبة 4 % من نسبة المباني التي تم مسحها (جدول 3، شكل 9).

Table (3): Number of Surveyed Building

Surveyed Building No. %
Non-Affected 2 4
Affected Buildings 43 96
Total of Assessed Building 45 100

 

(Fig. 9): Percentage of buildings surveyed

 

أما بقية المباني المتضررة فقد كان مستوى الضرر متفوات حيث صُنف الضرر من النوع الثالث أعلى نسبة 42 % من اجمالي عدد البيوت المتضررة (جدول 4، شكل 10، 11)، حيث تصنف كضرر كبير ( Major Damage) (60 – 90%) يكون الضرر تدميرفي السقوف وفيها شقوق كبيرة وواضحة في الجدران الخارجية والداخلية، أضرار كبيرة في الأساسات ، القواعد ، والأعمدة ، أو العقود  … وما في مستواها.  يليها الضرر من الصنف الأول وصل نسبته إلى 35% ضرر خفيف Minor damage) (30% ≥ )  حيث تكون (النوافذ مكسورة، ومفصلات الأبواب والنوافذ محطمة) وما في مستواها. والضرر قد يكون ناتج عن الأنفجارات او العوامل الطبيعية … ألخ.

Table (4): Percentage of Damage Categories

Damage Categories
Classification No. %
Category 1   (30% ≥ ) 15 35
Category 2 (30 – 60%) 9 21
Category 3   (60 – 90%) 18 42
Category 4   ( 90 -100%) 1 2
Total 43 100

 

 

 

 

 

(Fig. 10): Percentage of buildings surveyed

وهنا سنلخص النتائج التفصيلية على حسب المديريات كما يلي:

1.1          المباني التاريخية في مديرية كريتر:The Historical Building in Crater

تم رصد عدد 21 موقعاً ومعلماً تاريخياً في كريتر وهي كما يلي:

# Site & Monument Area Function Damage Category Damage %
1 Tawela Water Tanks Al-Tawela Tourist Moderate 30-60%
2 Al-Zaweya al-Refa’aya Mosque Hussein Neighborhood Religious No damage 0%
3 Al-Sulaimani Mosque Indian Neighborhood Religious Very minor damage 1-10%
4 Municipality Market Municipality Market Street Service Moderate damages 30-60%
5 Military Museum Hassan Ali Street Tourist Great damage 60-90%
6 Legislative Council Al-Badri Neighborhood Cultural Minor damage 10-30%
7 Al -Badri Cistern Al-Badri Neighborhood Tourist Moderate damages 30-60%
8 Hindu temple (Cow) Hassan Ali Street Religious Minor damage 10-30%
9 Al- Eidruss Mosque Al- Eidruss Neighborhood Religious Moderate damages 30-60%
10 Aden Lighthouse Al-Bageesh neighborhood Tourist Minor damage 10-30%
11 Municipality Building Al-Ruzmit neighborhood Administrative Very minor damage 1-10%
12 National Museum (Sultan’s Palace) Al-Ruzmit neighborhood Tourist Great damage 60-90%
13 Lotfi Jafar Aman School Front Gulf Service Great damage 60-90%
14 Sira Castle Sira neighborhood Tourist Great damage 60-90%
15 Hindu temple (Elephant) Al-Khusaf neighborhood Religious Great damage 60-90%
16 Church of St. Joseph (Maria) Al-Badri Neighborhood Religious Great damage 60-90%
17 Municipality Building (Licenses) Aban Street Service Minor damage 10-30%
18 Tax Building (Jewish School) Museum Street Administrative Very minor damage 1-10%
19 Home of the sons of Sheikh Mohammed Abdullah (The lawyer) Al-Sabil Street Residential Very minor damage 1-10%
20 Tarmom and Bros House Al-Sabil Street Residential Moderate damages 30-60%
21 Brick Kiln Chimney Residential neighborhood Tourist Very minor damage 1-10%

1.2          انواع التدخلات: Types of Intervention

 

Type of Interventions NO. %
Consolidation 11 25.6
Temporary roof for Protection 10 23.3
Demolition Total Demolition 3 7.0
Partial Demolition 12 27.9
Reconstruction 1 2.3
Maintenance 6 14.0

الأضرار المختلفة في المباني والمعالم التاريخية والتراثية في مدينة عدن تتطلب العديد من التدخلات وتوفير الدعم الازم لإنقاذ هذه المعالم ومن نتائج اعمال المسح الميداني تتلخص انواع التدخلات المطلوبة في عدد (11) مبنى يحتاج للتدعيم (جدول 6، شكل 23) أما المباني التي تحتاج لعمل أسقف مؤقته فتصل إلى 10 مباني أما المباني التي تحتاج لصيانة فتصل إلى 6  مباني، وهناك مبنى متضرر بشكل كلي يحتاج إلى الهدم وإعادة البناء وهو مكتب السواح The Tourism Office في التواهي.

Table (6): Type of Interventions in the City of Aden

 

(Fig. 23): Type of Interventions – Aden City

 

 

1.3          التكلفة التقديرية: Proposed Projects:

 

لحساب التكلفة التقديرية والفترة الزمنية تم دراسة عدد (2) من المباني الذي شملهم المسح.

# Name of Project Estimated Cost $ Duration/ Months No. Work Days Note
1 National Museum (Sultan’s Palace) 836775 18 17000 Could be implemented in to 2 phases
2 School of the sons of the sultans 553884 10 11500 Could be implemented in to 2 phases

 

 

وقد تم حساب التكلفة التقديرية للمبنيين بطريقتين تختلف في حالة فترة التنفيذ وهما:

 

نمودج (1)   لأثنين من المباني الذي شملهم المسح

 

أسم المشروع

التكلفة

التقديرية

الفترة

الزمنية

فرص العمل
قصر السلطان

(المتحف الوطني)

113

 

836775  $

 

18 شهر

 

17000 فرصة عمل

مدرسة أبناء السلاطين

201

 

553884  $

 

10 أشهر

 

11500 فرصة عمل

 

ملاحظة:

  • الفترة الزمينة و التكلفة التقديرية لمدرسة أبناء السلاطين تعتبر لتنفيذ العمل لا يدخل من ضمنها التكلفة و الفترة الزمينة لنقل المواد من الأرض الى سطح الهضبه التي يقع عليها المبنى.
  • التكلفة التقديرية تم إحتسابها بناءً على جداول الكميات.

 

 

صنعــــــــــــــــــــــــــــــــاء

 

فريق الاشراف :
– أ/ أمة الرزاق يحيى جحاف – المشرف العام
– م / عقيل صالح نصاري – رئيس الفريق الفني
– م/ مجاهد محمد طامش – منسق المشروع
فريق GIS:
– م/ سامي احمد محب الدين – استشاري GIS
– م/ أمين حسين حمود – مختص GIS
– م / زينب حسن الأغبري – مختص GIS
فريق مجموعة الرصف والطرق:
– م/ طارق أحمد الحسام – رئيس المجموعة
– م / أبو بكر عبد الرحمن المعلمي- عضواً
– م/ عمرو ناصر الكميم – عضواً
فريق مجموعة الكهرباء:
– م/ معيض صالح معيض – رئيس المجموعة
– م/ رياض علي المتوكل – عضواً
– م/ طه حسين الاكوع – عضواً
فريق مجموعة الاتصالات:
– م/ كمال ناصر النجحي – رئيس المجموعة
– م/ علي عبد الله الحيمي – عضواً
– م/ طارق أحمد حاتم – عضواً
فريق مجموعة المياه والصرف الصحي:
– م / توفيق علي الوصابي- رئيس المجموعة
– م/ عصام يحيى احمد السياغي- عضواً
– م/ مروان عبد الملك محمد – عضواً
فريق ادخال البيانات:
– سليم أحمد الرماغة – عضو ادخال البيانات
– عايدة احمد ريشان – عضو ادخال البيانات
– سليم صالح سرحان – عضو ادخال البيانات
فريق الخدمات:
– مجيب علي منصر – مسؤل المتابعة
– علي حسين محمود – سكرتارية
– محمد شوعي عداعد – حراسة

المحتويات Content
1 المقدمة ………………………………………………………………………… 3
2 أهداف المشروع ……………………………………………………………….. 4
3 منهجية العمل ………………………………………………………………….. 5
4 مراحل التنفيذ ………………………………………………………………….. 6
4.1 المرحلة الأولى ……………………………………………………………………………. 6
4.2 المرحلة الثانية …………………………………………………………………………….. 8
4.3 المرحلة الثالثة …………………………………………………………………………….. 9
5 نتائج وتفاصيل تقييم أضرار البنية التحتية ………………………………………. 11
5.1 قطاع المياه والصرف الصحي …………………………………………………………….. 12
5.2 قطاع الطرق ………………………………………………………………………………. 20
5.3 قطاع الكهرباء والطاقة …………………………………………………………………….. 27
5.4 قطاع الاتصالات ………………………………………………………………………….. 35
6 الملحقات ……………………………………………………………………….. 41

1. مقدمة Introduction
إن ظروف الحرب التي تمر بها اليمن والمعاناة التي وصلت إلى كل القطاعات والتي اتت استكمالا للظروف الاقتصادية التي تعاني منها اليمن من قبل، كل هذا شكل تحدي كبير تواجه المدن التاريخية ومن يعيش فيها من السكان، لذا تم العمل في إعداد هذه التقرير بعد دراسة وجمع معلومات عن خمس خدمات من قطاعات البنية التحتية والتي زادت حدتها في ظروف الحرب حيث أنقطعت شبكة المياه الحكومية عن المدينة وبدأت تخرج شبكة الصرف الصحي عن الخدمة في بعض أجزائها، أما خدمة الكهرباء العامة فتوقفت بشكل نهائي في كل انحاء البلد، وفي جانب الطرق تأثرت أجزاء منها نتيجة عدم الصيانة او بسبب مشاكل تسرب المياه من الشبكة المتهالكة وغيرها من التحديات. لذا تم اعداد هذه الدراسة بتمويل من منظمة اليونيسكو والإتحاد الأوروبي وإشراف وتنسيق الصندوق الإجتماعي للتنمية وتنفيذ من قبل الهيئة العامة للمحافظة على المدن والمعالم التاريخية وإشراك مختصين من (المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي – وزارة الكهرباء والطاقة – المؤسسة العامة للإتصالات) وتم توفير أهم المعلومات عن قطاع الخدمات في مدينة صنعاء القديمة وكذلك قيام الفريق المختص من كل القطاعات بأعمال المسح الميداني وتحديد البنية التحتية المتضررة. والتي تم تصنيفها بحسب التصنيفات المعتمدة إلى ثلاثة مستويات وبينت نتائج المسح أن الخدمات في المدينة بعضها قد خرجت عن الخدمة نتيجة التقادم، والبعض تضرر نتيجة عدم الصيانة، والبقية تضررت نتيجة استمرار الحرب في اليمن وتوقف العديد من الجهات عن تقديم الخدمة لعدم توفر الميزانيات المطلوبة.
لذا بذلت الفرق الإشرافية والمكتبية والميدانية جهودا كبيرة في إعداد هذا التقرير وعمل المسح العاجل للخدمات وتحديد اولويات التدخلات رغم عدم اعتماد مخصصات مالية مناسبة، ويحتاج مستقبلا لدراسة بقايا القطاعات المتعلقة بالبنية التحتية في المدينة وتمس الحياة اليومية لسكان المدينة ومنها مجال الصحة والتعليم وغيرها.

2. اهداف المشروع Objectives
يهدف المشروع إلى تحقيق مايلي:
• الحصول على رؤية أولية واضحة وتقييم أولى لوضع خدمات البنية التحتية في (الطرق – المياه – الصرف الصحي – الكهرباء – الإتصالات) في مدينة صنعاء القديمة.
• والحصول على قاعدة بيانات مكانية تمكن الهيئة ومتخذي القرار من الحفاظ على هذه المدينة.
• تحديد أولويات التدخلات العاجلة وكذلك المعالجات طويلة الأمد.
• التهيئة لإعداد دراسات تفصيلية مستقبلا لكافة قطاعات البنية التحتية في مدينة صنعاء القديمة.

3. منهجية العمل Methodology
تم العمل في المشروع اعتمادا على طرق جمع البيانات الميدانية واستخدام استمارات المسح (ملحق 1) التي تم اعدادها من قبل فريق المسح الميداني للتقييم العاجل للأضرار في خدمات البنية التحتية المحددة مع مراعاة الخصوصية لكل خدمة، و الحرص على وجود مختصين من كل القطاعات الخدمية المستهدفة والذين يعملون في نطاق مدينة صنعاء القديمة ولديهم خبرة واسعة في المشاكل والحلول التي تكون من مهام أنشطتهم.
وتم الاستفادة من تقنية الاستشعار عن بُعد ونظم المعلومات الجغرافية بالإعتماد على مرئية فضائية عالية الدقة ومُرجعة الإحداثيات من المركز اليمني للإستشعار عن بُعد وبيانات Vector للمباني وحدود الحارات والتقسيمات الخاصة من الهيئة العامة للمحافظة على المدن والمعالم التاريخية وبيانات المياه والصرف الصحي من المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي وبيانات الكهرباء من وزارة الكهرباء والطاقة والمخططات من المؤسسة العامة للإتصالات.
وعلى ضوء ذلك تم تقسيم الفرق وعمل المسح الميداني وإعداد الخرائط والاستمارات. وتم ادخال البيانات في برنامج GIS وقاعدة بيانات Accesses وانتاج الخرائط وإجراء التحليل وحساب الكميات والأصناف وتحديد التكاليف.
ولتصنيف الضرر على الخدمات تم وضع عدة معايير لذلك منها ( تاريخ تنفيذ الخدمة – تعرضها للهلاك والضرر – نوع المادة التصنيعية – مقترحات التدخل كالصيانة والتحسين والاستبدال – ونسبة الضرر- مسببات الضرر). حيث أن التصنيف للتجهيزات والمعدات للخدمات مثل ( الكهرباء – اتصالات – مياه وصرف صحي) تمت بطريقة مختلفة عن تصنيف الضرر بالنسبة للطرق (حيث أن وصف الضرر في الطرق له أنواع كتفكك او هبوط وغيره) وكل نوع يصنف بحسب مستوى الضرر.
وعليه تم تصنيف الضرر إلى ثلاثة اصناف او مستويات للضرر:
• التصنيف 1: ضرر كلي وهو الذي وصل فيه الضرر أكثر من (60%) ويحتاج إلى استبدال وتغيير ولايتم الإستفادة من الخدمة في هذه الحالة.Category 1 (Completely Damage)
• التصنيف 2: ضرر كبير وهو الضرر الذي وصل مابين (60% – 30%) ويحتاج اجزاء منه للاستبدال والتغير وهناك اجزاء تحتاج صيانه وتحسين. Category 2 (Severe Damage)
• التصنيف 3: ضرر متوسط وهو الذي لا زالت الخدمة تُقدم ولكن أجزاء منها تعرض للضرر .وتحتاج إلى اعمال صياتة أستبدال اجزاء بسيطة. Category 3 (Moderate Damage)

4. مراحل تنفيذ المشروع Project Implementation Phases
تم تنفيذ المشروع على عدة مراحل لضمان نجاح الحصول على نتائج مقبولة وكانت كما يلي:
4.1 المرحلة الأولى ( إعداد البيانات واستمارات المسح):
Phase I (Data Preparation and Survey Forms)
تم في هذه المرحلة إعداد استمارات المسح (ملحق 1) لكل خدمة من خدمات البنية التحتية، بحسب نوعية البيانات التي تم اعتمادها من قبل المختصين من كل قطاع والتي تختلف بحسب نوع البنية التحتية (شكل 1). وتم عمل الجداول Tables والقوالب Forms واجهات الإدخال في برانامج Microsoft Access مخصصة لكل خدمة وبحسب ترميز Codes لكل نوع (شكل 2).

(Fig. 1): Discussion phase and preparation of service survey forms.

(Fig. 2): A sample that shows the interfaces for entering forms in a Microsoft Access.
بعد ذلك تم بناء قواعد بيانات مكانية Spatial Database لكل خدمة بصيغةFormat .shapefile وصيغة Geodatabase (شكل 3). والتي تم الحصول على بعض البيانات من القطاعات الحكومية ذات العلاقة وبقية البيانات تم رسمها وربطها بجدوال بيانات وربطها مع بقية الخدمات ليتم أعمال المسح والتحليل وإخراج النتائج.

(Fig. 3): Layers of service sectors were created in a spatial database in GIS.
4.2 المرحلة الثانية (المسح الميداني وإدخال البيانات):
Phase II (Field Survey and Data Entry)
تم وضع خطة لكل فريق بحسب البنية التحتية وهي تتكون من فريق المسح الميداني عدد أربعة فرق ( فريق المياه والصرف الصحي – فريق الكهرباء – فريق الإتصالات – فريق تحسين الطرق) وتمت عملية المسح الميداني وأخذ الصور الفوتوغرافية للأضرار وعمل أرشفة يومية (شكل 4). وفريق إدخال البيانات ويتكون من ثلاثة فرق (فريق ادخال بيانات الاستمارات الورقية – فريق ارشفة الخرائط والاستمارات وترقيم الصور – فريق اسقاط البيانات في GIS) (شكل 5). حيث تم وضع مخططات لكل فريق حسب التقييم الذي تم اعتماده لمدينة صنعاء القديمة في مسح تقييم الأضرار، مع اعداد خرائط ورقية يتم الاعتماد عليها (شكل 6)، مع التوثيق والتصوير الفوتوغرافي. واثناء المسح اليومي تتم عملية التقييم والمتابعة بحسب خطة العمل لمعرفة مستوى الإنجاز وتوجيه الفرق وتحديد المناطق التي لازالت لم يصل اليها المسح نتيجة كثافة البيانات والفترة الزمنية المحدودة.

(Fig. 4): Teams during field survey of infrastructure services.

(Fig. 5): Data entry work.

(Fig. 6): A sample of field survey maps showing divisions for team work.
4.3 المرحلة الثالثة (تحليل البيانات وإخراج النتائج وإعداد التقرير):
Phase III (Data Analysis, Output and Report Preparation)
بعد عملية المسح وإدخال البيانات تمت عملية الاستعلام وتحليل النتائج وإعداد خرائط الخدمات والمواقع المتضررة والبدء في حساب الكميات ومقارنة الأسعار بحسب الأنواع والخيارات المتاحة ومعرفتها، وتم النقاش واستعراض النتائج الأولية (شكل 7).

(Fig. 7): The SFD follow-up the progress and preliminary indications of the survey.
وبعد ذلك تم إعداد التقرير النهائي (والذي تم في وقت قياسي مقارنة بالتنائج) حيث عملت جميع الفرق بجهود كبيرة وحرص على تقديم المعلومة، وقد تم عمل حساب الكميات وتحديد التكلفة من قبل الفريق المختص لكل خدمة والفريق الفني والإشراف من الهيئة العامة للمحافظة على المدن والمعالم التاريخية والصندوق الاجتماعي للتنمية ومنظمة اليونيسكو.

5. نتائج وتفاصيل تقييم أضرار البنية التحتية Results of the Detailed Infrastructure Damage Assessment
عند إعداد هذه الدراسة تم ملاحظة أن أغلب الخدمات التي تم انشائها في مدينة صنعاء القديمة منذ عشرات السنوات لم يحصل لها تحديثات أو أعمال صيانه أو استبدال. فأصبحت متهالكة إضافة لظروف الحرب التي تمر بها البلد. حيث أظهرت نتائج اعمال المشروع تكاليف الأضرار للقطاعات المختلفة كما موضح في (جدول 1) ويوضحه الرسم البياني (شكل 8)، وسيتم عرض النتائج بالتفصيل كمايلي:
Table (1): shows the total cost of damage in the infrastructure sectors in the Old City of Sana’a.
Sector Cost (USD)
Water 2,443,120
Sanitation and Hygiene 2,410,265
Roads 133,705.83
Energy and Electricity 352,054
Telecommunication 94,000
Total 5,433,145.83

(Fig. 8): The ratio of the total cost of damage in the infrastructure sectors.
5.1 قطاع المياه والصرف الصحي Water, Sanitation and Hygiene Sector
أ‌) مقدمة عامة وسياق General background and context
سعت المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي بأمانة العاصمة لتوفير خدمة المياه والصرف الصحي، وخصوصا في مديرية صنعاء القديمة حيث صنعاء القديمة تعد من أهم المناطق وأقدمها من ناحية تقديم خدمتي المياه والصرف الصحي حيث أنه بدأ توفير خدمة المياه منذ عام 1970م قبل إنشاء مؤسسات حكومية للمياه وكانت عبارة عن تعاونيات واستمرت صنعاء القديمة تُزود بالمياه من قبل مشروع التعاون لما يقارب أربع سنوات وبعد ذلك بدأت الدولة تنشئ مؤسسات حكومية ومن ضمنها مؤسسة المياه وبدأت المؤسسة باستكمال عمل التعاونيات وقامت بعمل المرحلة الأولى لشبكة المياه والصرف الصحي حيث كلفت شركة كورية بتنفيذ المرحلة الأولى لشبكة المياه والصرف الصحي في عام 1982م، وقامت بعمل المرحلة الأولى لأنابيب المياه من نوع بلاستيك و أنابيب الصرف الصحي من نوع الأسبستوس وبعد ذلك استمرت الخدمة فترة ما يقارب 18 سنة. تلاه المرحلة الثانية أثناء إعادة الرصف لمدينة صنعاء القديمة لأنابيب المياه وإلغاء المرحلة الأولى التي كانت من أنابيب البلاستيك وعمل أنابيب حديد مجلفن تقريبا ما بين عام 1997م إلى 2000م دون تغيير في شبكة الصرف الصحي (أي أنها لازالت من 1982م إلى يومنا هذا) ولم يتم تغيير شبكة الصرف الصحي نهائياً إلا بعض التحسينات الخطوط أو استبدال التالف في بعض المناطق (شكل9،10).
مع العلم أن مدينة صنعاء القديمة كان لها استثناء في برنامج توزيع المياه حيث كانت صنعاء القديمة تصل اليها خدمة المياه يوميا مع كل تشغيل لأي مربع دون انقطاع أو عمل توزيع لها وجدولة واستمرت إلى عام 2010م، ولكن بعد ذلك أثناء الأزمة التي مرت بها البلد عام 2011م وانقطاع التيار الكهربائي بشكل كامل لم تتمكن المؤسسة من تزويد صنعاء القديمة بالمياه بشكل يومي وإنما وُضعت ضمن برنامج توزيع المياه مما أدى إلى شحة المياه فيها، ولم يتم الإستيعاب من قبل القائمين بأن مدينة صنعاء القديمة حالة استثنائية نظرا لحالة ساكنيها الاقتصادية المتواضعة وضيق شوارعها حيث لا يستطيع وايت الماء (شاحنة توزيع المياه) الوصول إلي المنازل لتزويدهم بالمياه، مما سبب مشكلة للأهالي الذي قام عدد من المشتركين في الخدمة بنزع العدادات وعمل ثقوب والتوصيل المخالف في شبكة المياه مما أدى الى تلف الشبكة وضعف الماء وذلك منذ عام 2011م إلى الآن.
ويبلغ عدد المستفيدين من الخدمة في صنعاء القديمة 6,896 توصيلة مياه بما يعادل 50 ألف مواطن أي ما يقارب 7 اشخاص لكل توصيلة تقريبا.

(Fig. 9): Problems frequently appear in the dilapidated water network in the City.
وأصبحت شبكة المياه في مدينة صنعاء القديمة كاملة منتهية وبحاجة إلى مرحلة ثالثة للشبكة تُؤخذ في عين الإعتبار للنمو السكاني المتزايد والحاجة الماسة للمياه، وعمل شبكة كاملة تغطي احتياج الناس من خدمة المياه (شكل 12) .
أما فيما يتعلق بشبكة الصرف الصحي فيُعتبر عمر الخدمة منتهي حيث أن العمر الافتراضي للشبكة مابين 20 إلى 25 سنة كحد أقصى، و قد تجاوز هذه الفترة بكثير حيث أن الشبكة وصل عمرها 42 سنة تقريبا أي ضعف عمرها الافتراضي (شكل 13).

(Fig. 10): Water leakage problems in the dilapidated network in the Old City of Sana’a

(Fig. 11): Problems of the collapse of the sewage network in the Sanaa old city and the attempt of treatments.
ويمكن تلخيص أهم المشاكل التي يعاني منها قطاع المياه والصرف الصحي نتيجة الحرب:
• انقطاع الكهرباء في حقول المياه مما يؤدي الى ضعف انتاج المياه وزيادة التكلفة التشغيلية لاستخدام مولدات الديزل او الاشتراك في الكهرباء التجارية (الخاصة).
• انقطاع مادة الديزل أدى إلى تدهور الخدمة.
• استهداف وضرب خزانات المياه التجميعية من قبل القصف الجوي.
• عدم السماح بصيانة الآبار التي توقفت في جبل نقم كونه موقع عسكري.
• أهم مشكلة عدم اعتماد ميزانية من وزارة المالية للمؤسسة المحلية للمياه او من أي جهة أخرى كون المؤسسة جهة إيراديه. وكذلك المشتركين المستفيدين من خدمة المياه والصرف الصحي لا يقومون بتسديد الرسوم.
ب‌) تقييم الأضرار Damage assessment
وقد أظهر مشروع مسح أضرار البنية التحتية الحالي في مدينة صنعاء القديمة فيما يتعلق بشبكة المياه Water Network وبعد اعمال المسح وادخال البيانات وتحديد المناطق والحارات المختلفة في المدينة مايلي:
• اجمالي انابيب شبكة المياه بأقطارها المختلفة مابين (50 mm الى 300 mm) تصل طولها لحوالي 53,746 مترا حيث أن الشبكة المتضررة بشكل كلي تصل لحوالي 15,555 مترا بنسبة 29% من الشبكة القائمة حاليا (شكل 13).
• التدخلات العاجلة المقترحة لشبكة المياه ( استبدال – تحسين – نقل – صيانه).
• وصلت تقديرات تكلفة إعادة تركيب وتغيير شبكة المياه الاكثر ضررا في مدينة صنعاء القديمة مبلغ (2,443,120 $) اثنين مليون دولار واربع مائة وثلاثة واربعون الف ومائة وعشرون دولار (ملحق 2).

(Fig. 12): A map showing the completely damaged water network that needs urgent intervention.

أما فيما يتعلق بشبكة الصرف الصحي Sewage Network فكانت النتائج كمايلي:
• اجمالي انابيب شبكة الصرف الصحي التي تتكون من الأسبتسبوس تصل طولها لحوالي 58,698 مترا حيث أن الشبكة المتضررة بشكل كلي تصل لحوالي 10,130 مترا بنسبة 17% من الشبكة القائمة حاليا (شكل 14). وكذلك المناهل الرئيسية Manhole التي تحتاج لتدخل وصل عددها (178) من أجمالي (1278) أي بنسبة 14%، أما المناهل الفرعية Chamber التي تحتاج لتدخل وصل عددها (355) من أجمالي (3225) أي بنسبة 10% من الشبكة القائمة (جدول 2).
• التدخلات العاجلة المقترحة لشبكة الصرف الصحي (استبدال) أما المناهل فتحتاج لأعمال (استبدال– تحسين – صيانة).
• وصلت تقديرات تكلفة إعادة تركيب وتغيير شبكة الصرف الصحي الاكثر ضررا في مدينة صنعاء القديمة مبلغ (2,410,265 $) اثنين مليون دولار واربعمائة وعشرة الف ومائتين وخمسة وستون دولار (ملحق 3).

(Fig. 13): A map showing the completely damaged sewage network that needs urgent intervention.

Table (2): shows the proportion of damaged parts in the water and sanitation networks.

Cost (USD) Type of Damage
Parts
Facility
Severe Completely
2,443,120 – 15,555 m length Water Pipe Water
2,410,265 – 10,130 m length Sewage line
Sewage
178 No. – Manhole
355 No. – Chamber
4,853,385 Total

(Fig. 14): A diagram showing the proportion of damaged parts of the sewer and water networks from the existing network.

ج‌) أهم التوصيات Recommendations
ونظرا لأهمية مدينة صنعاء القديمة كأحد المدن التاريخية ضمن قائمة التراث العالمي نوصي بالآتي:
• تغيير معظم شبكتي المياه والصرف الصحي في مدينة صنعاء القديمة بالكامل بصوره عاجلة كون الشبكة متضررة جدا وعمرها الافتراضي قد انتهى وخصوصا شبكة الصرف الصحي.
• تغيير نوع انابيب شبكة المياه من الحديد المجلفن الى بولي اثلين (بلاستيك مرن وقوي) حيث انه يتم تركيبها حاليا في جميع الدول خصوصا الشرق الاوسط نظرا لجوانب الصحية وكذلك طول فترة عمرها الافتراضي حيث يصل عمرها الافتراضي ما بين (60-80) سنه في حالة عدم الاعتداء على الشبكة من قبل المواطنين اثناء المخالفات.
• حفر آبار أضافية مع جميع ملحقاتها لتشغيلها الى جانب الآبار التي تضخ لمدينة صنعاء القديمة وربطها في خزان تجميعي واحد وتخصيص كمية ديزل كافي لتشغيل هذه المضخة بشكل مستمر.
• امكانية الرجوع إلى المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي والإستفادة من عدد من الدراسات المتعلقة بشبكتي المياه والصرف الصحي لمدينة صنعاء القديمة.

5.2 قطاع الطرق Roads Sector
أ‌) مقدمة عامة وسياق General background and context
انطلاقا من مفاهيم وأسس عملية الحفاظ على المدن التاريخية مثلت عملية رصف وتحسين الطرق في مدينة صنعاء القديمة أهمية بالغة حيث أنها تشكل أحد أهم مقومات البنى التحتية لعملية الحفاظ لكونها تسهم في استمرارية سلامة المباني التاريخية، وعملية الرصف والتحسين بالأحجار بدأ العمل بها في نطاق المدن التاريخية (صنعاء القديمة، مدينة جبلة، مدينة زبيد، مدينة شبام حضرموت) ويمكن أجمال هذه الأهمية لرصف الطرق فيما يلي:
• تتم أعمال مشاريع الرصف وفقا لدراسة فنية وهندسية تعمل على تصريف مياه الأمطار ومنع تسربها إلى أساسات المباني التاريخية والتي كان معظم شوارعها وأزقتها ترابية وكانت المياه تتجمع وتتسرب لأساسات المباني وتشكل خطورة على استدامة المباني التاريخية وتعرضها للتصدع والانهيار.
• ساعدت اعمال الرصف والتحسين على إضفاء طابع جمالي متناسق على البناء المعماري التقليدي للمدينة التاريخية بالإضافة إلى تنسيق جمالي للفراغات والساحات المتوسطة لأحياء المدن التاريخية كما أن عملية الرصف والتحسين سهلت حركة المرور للمركبات والمشاة داخل المدينة.
• تمت عملية الرصف والتحسين لشوارع وأزقة المدينة التاريخية عبر تنسيق واتفاقيات مع شركاء عملية الحفاظ بشأن الخدمات الداخلة ضمن مشاريع البنية التحتية للمدينة التاريخية التابعة لكل من المؤسسة المحلية للمياه والصرف الصحي والمؤسسة العامة للاتصالات والمؤسسة العامة للكهرباء بحيث تقوم تلك المؤسسات بتمديد الشبكات الأرضية الخاصة بها يليها عملية الرصف والتحسين لضمان تحقيق تكامل خدمات البنية التحتية ولما يخدم أهداف ومفاهيم الحفاظ على المدن التاريخية.
إن عملية رصف وتحسين الطرق هي إحدى نتائج مفاهيم عملية الحفاظ على المدن التاريخية وهي امتدادا للحملة الوطنية للحفاظ على صنعاء القديمة في ديسمبر 1984م بالشراكة مع الحكومة الإيطالية تمخض عنها إنشاء المكتب التنفيذي للمحافظة على صنعاء القديمة والذي بدوره بدأ مباشرة عملية الرصف والتحسين في مدينة صنعاء القديمة من خلال تنفيذ المرحلة الأولى خلال السنوات الأخيرة للثمانينات وبداية التسعينات حيث استكملت المرحلة على عدة مشاريع متفرقة لعدة أحياء في المدينة التاريخية يلي ذلك تنفيذ نموذج رصف وتحسين بجوار المركز المعماري تضمن تمديد شبكة كابلات أرضية للكهرباء والتي تعرضت للتلف. ثم اتت المرحلة الثانية بداية التسعينيات وحتى عام 2001م. بتنفيذ عدة مشاريع، تلاه المرحلة الثالثة من العام 2001م إلى عام 2007م بتنفيذ عدة مشاريع موزعة على عدة أحياء من المدينة القديمة. وقد تزامن مع المرحلة الثانية والثالثة تنفيذ مشروع رصف وادي السايلة ابتداء من العرضي وحتى الشارع الممتد من شارع القيادة إلى باب شعوب وذلك من قبل وحدة تنفيذ مشروع السايلة. أما المرحلة الرابعة والأخيرة استهدفت أجزاء متبقية ومتفرقة في المدينة التاريخية والتي لم تُدرج ضمن المراحل السابقة حيث بدأ العمل فيها منتصف عام 2007م.
ويمكن تلخيص أهم المشاكل التي يعاني منها قطاع الطرق واعمال الرصف والتحسين نتيجة الحرب:
أ‌) حدوث تسرب من شبكة المياه العمومية أو الفرعية الأمر الذي سبب أضرار وتلف لأعمال الرصف والتحسين ويشكل خطورة بالغة على المباني التاريخية المجاورة لمواقع التسرب (شكل 15).

(Fig. 15): The damage to paving stones caused by the leakage of water, which led to the Breakup of stones.

ب‌) حدوث تسرب من شبكة الصرف الصحي لعدة أسباب منها التقادم الزمني والعمر الافتراضي للشبكة نتج عن ذلك الآتي:
• انفصال وتصدع أنابيب الشبكة وكذا حودث هبوط في أرضيات المناهل الرئيسية والفرعية نتج عن ذلك حدوث تسريب لمياه الصرف الصحي والذي يحدث الخلل في الرصف كما أنه يؤدي إلى تضرر أساسات المنازل وتصدعها وانهيارها (شكل 16).

(Fig. 16): The Potholes of paving stones and landing near the manholes.
عدم وجود صيانة دورية لشبكة الصرف الصحي يؤدي إلى حدوث انسدادات في أنابيب ومناهل الصرف الصحي والتي تؤدي إلى الإضرار بالمباني والرصف (شكل 17).

(Fig. 17): The Drop Off in roads and the removal of stones for lack of continuous maintenance.
التدخلات العشوائية من قبل المواطنين سواء في شبكة المياه أو شبكة الصرف الصحي من خلال التكسير والربط او التوصيل العشوائي.

(Fig. 18): The Drop Off and Breakup as a result of connectivity by citizens from the main network.
• استمرار الحرب على اليمن أدى إلى توقف وضعف الضخ في شبكة مياه الشرب ما دفع المواطنين إلى القيام بالتدخلات العشوائية في فك وربط أنابيب مياه الشرب للشبكة المنزلية مع الإبقاء على أنابيب المياه مكسوره ومفتوحة لتُضخ المياه إلى مسارات بعيدة وهذا يشكل تهديدا على عملية الرصف والتحسين وعلى المباني بشكل عام (شكل 19).

(Fig. 19): The Drop Off and road damage due to water leakage and lack of periodic maintenance.
ب) تقييم الأضرار Damage assessment
وقد أظهر مشروع مسح أضرار البنية التحتية الحالي في مدينة صنعاء القديمة فيما يتعلق بقطاع الطرق، وبعد اعمال المسح وادخال البيانات وتحديد المناطق والحارات المختلفة في المدينة مايلي:
• اجمالي أطوال الشوارع التي تم مسحها وإظهار الأضرار فيها حوالي ( m15177) (شكل 20)، حيث بلغ عدد المواقع التي تحتاج للتدخل السريع (403) وقد تم تصنيف الضرر في الطرق إلى عدة أنواع أهمها الهبوط الذي وصل نسبته إلى 66% حيث كانت عدد المواقع (266) مابين أضرار كبيرة ومتوسطة (جدول 3)، يليها التفكك التي وصلت نسبتها 28 % ووصل (113) مابين ضرر كبير ومتوسط، أما تفكك الساقية والتحفر نسبتهما (1%).
• التدخلات العاجلة المقترحة لشبكة المياه ( إزالة وإعادة رصف – صيانة جزئية – حماية السواقي).
• وصلت تقديرات تكلفة إزالة الأجزاء المتضررة وأعمال الصيانة الكلية والجزئية في شبكة الطرق الاكثر ضررا في مدينة صنعاء القديمة مبلغ ( 133,705.83 $) مائة وثلاثة وثلاثون الف وسبعمائة وخمسة دولار وثلاثة وثمانون سنتا (ملحق 4)

(Fig. 20): A map showing the affected sites in which urgent intervention is needed.

Table (3): shows the proportion of damaged parts in the road.
Road Damage Type Qty Type of Damage %
Severe Moderate
Potholes 4 – 4 1

Cut Patching 4 – 4 1

Longitudinal Breakup 16 – 16 4

Breakup 113 11 102 28

Drop Off 266 5 261 66
Total 403 16 387 100

(Fig. 21): A diagram showing the type and number of damages in the road network.

5.3 قطاع الكهرباء والطاقة Energy and Electricity Sector
أ‌) مقدمة عامة وسياق General background and context
خدمة الكهرباء في مدينة صنعاء القديمة جزء من شبكة الكهرباء في العاصمة حيث أُنشأت الشبكة الكهربائية في مدينة صنعاء القديمة في منتصف الثمانينات، وقد تم تركيب عدد من محولات التوزيع الكهربائية ولوحات التوزيع الرئيسية والفرعية وتم استخدام كابلات (ضغط منخفض) جدارية معزولة (ABC CABLES) ممتدة في شوارع المدينة. كما تم إضافة عدد من محولات التوزيع الكهربائية في عدد من المواقع معظمها في السايلة نتيجة لارتفاع الأحمال الكهربائية ولتغذية إنارة السايلة (جدول 4).
ويبلغ عدد محولات التوزيع الكهربائية المغذية لمدينة صنعاء القديمة (22 محولا) تتغذى من عدد من خلايا الـ(ضغط عالي) نظام (11-15 KV) من محطة تحويل صنعاء الفرعية ومحطة التحرير بكابلات أرضية. ووصل عدد المشتركين في مدينة صنعاء القديمة إلى 11,300 مشترك، ولذلك تم إنشاء مركز خدمات لهؤلاء المشتركين لتسهيل تقديم الخدمات التجارية والفنية لهم من قبل المؤسسة العامة للكهرباء في عام 2012م، واستمر العمل فيه حتى عام 2015م، ونتيجة استمرار الحرب وإنقطاع الكهرباء على جميع محافظات الجمهورية اليمنية وعدم توفر ميزانية للقطاعات الحكومية ومنها قطاع الكهرباء تم إغلاق المركز من تلك الفترة حتى اليوم.
ويمكن تلخيص أهم المشاكل التي يعاني منها قطاع الكهرباء نتيجة الحرب:
• انقطاع التيار الكهربائي عن معظم محافظات الجمهورية اليمنية ومنها العاصمة صنعاء وظهرت عدد من الإشكاليات في الشبكة الكهربائية بشكل عام وشبكة مدينة صنعاء القديمة والتي تعتبر من أقدم الشبكات بشكل خاص.
• عدم إجراء أي أعمال صيانة (دورية) لمكونات الشبكة الكهربائية في المدينة نتيجة لعدم توفر ميزانية مالية لذلك.
• وجود شبكة هوائية لذلك تكون معرضة للعبث وتسهل أعمال المخالفات وتسبب منظر مشوه للمدينة وبيوتها التاريخية.
• ظهور المولدات الكهربائية الخاصة في عدة أحياء من المدينة نظرا لطول فترة انقطاع التيار الكهربائي، وبالتالي ظهرت شبكات الكهرباء العشوائية التي تم تركيبها من قبل التجار (مالكي المولدات) بطريقة غير فنية وهي تعرض شبكة المؤسسة العامة للكهرباء للتلف، وكذلك تعرض سكان المدينة للخطر بسبب انتشارها العشوائي وتسبب تشويه للمنظر العام لمدينة صنعاء القديمة وشوارعها (شكل 22). والمولدات الخاصة تسبب إزعاج أثناء تشغيلها وتصدر اهتزازات تؤثر على مباني المدينة، وكذلك تسبب تلوث بيئي نتيجة اعتمادها على الوقود الأحفوري.

(Fig. 22): The random electricity network deployed in the city due to the presence of private generators.
• تعرضت أجزاء كبيرة من الشبكة الكهربائية من لوحات التوزيع والكابلات للهلاك والسرقة نتيجة إنقطاع التيار الكهربائي لفترة طويلة (شكل 23).

(Fig. 23): An electric transformer has been damaged due to a general power outage for four years.
تدمير كامل بنسبة 100% لبعض المحولات نتيجة عمليات القصف الجوي التي تعرضت له مدينة صنعاء القديمة أو حولها كما حصل للمحولات الواقعة في حارة الفليحي وبالقرب من العرضي (شكل24 ).

(Fig. 24): The field survey team to assess the damage and inspect the parts of the electric transformer is suspended.
ب) تقييم الأضرار Damage assessment
وقد أظهر مشروع مسح أضرار البنية التحتية الحالي في مدينة صنعاء القديمة فيما يتعلق بقطاع الكهرباء، وبعد اعمال المسح وادخال البيانات وتحديد المناطق والحارات المختلفة في المدينة مايلي (شكل 25):
• اجمالي عدد المحولات الكهربائية Electric Transformer التي تغذي مدينة صنعاء القديمة (22) محولا، منها المتضرر بشكل كلي عدد (2). أما اللوحات الرئيسية Main Board يصل عددها (22) المتضرر منها عدد (8) بشكل كلي وعدد (10) ضرر كبير أي نسبة 82% منها متضرر، أما لوحات التوزيع الفرعية Sub Board يبلغ عددها (33) وصل نسبة الضرر فيها حوالي (94%) حيث أن عدد المتضرر بشكل (5) بشكل كلي، وعدد (26) متضررة بشكل كبير، أما فيما يتعلق بالقواطع (RMU) فيبلغ عددها (22) وصل اجمالي المتضرر منها عدد (5) حيث أن عدد (2) متضرر بشكل كلي وعدد (3) متضرر بشكل كبير (جدول 5).
• التدخلات العاجلة المقترحة لشبكة الكهرباء (استبدال – صيانه).
• وصلت تقديرات تكلفة إعادة تركيب وتغيير مكونات شبكة الكهرباء الاكثر ضررا في مدينة صنعاء القديمة مبلغ ( 352,054 $) ثلاثمائة واثنان وخمسون الف وأربعة وخمسون دولار (ملحق 5).

(Fig. 25): A map showing the components of the damaged electricity in the city.

Table (5): shows the proportion of damaged parts in the electricity.
Electric Classification Total No. Damage Percentage
Completely Severe Total Damage
Electric Transformer 22 2 0 2 9%
Main Board 22 8 10 18 82%
Sub Board 33 5 26 31 94%
RMU 22 2 3 5 23%

(Fig. 26): A diagram showing the percentage of the total affected by the electricity.

ج) أهم التوصيات Recommendations

ونظرا لأهمية مدينة صنعاء القديمة كأحد المدن التاريخية ضمن قائمة التراث العالمي نوصي بضرورة تزويدها بخدمة الكهرباء ولذلك نقترح التالي:
• إجراء مسح ميداني تفصيلي لكل مكونات الشبكة الكهربائية في مدينة صنعاء القديمة ابتداء من خلايا (الضغط العالي) حتى عدادات المشتركين وإسقاطها في قاعدة بيانات مكانية على نظام GIS.
• إعداد دراسة فنية تفصيلية لتحويل الشبكة الكهربائية الهوائية إلى كابلات أرضية بحسب المواصفات العالمية والبحث عن مصدر تمويل لتنفيذ المشروع.
• استكمال العمل في إنارة ساحات وشوارع وحارات ومتنفسات (مقاشم، بساتين) مدينة صنعاء القديمة ووادي السايلة بالطاقة الشمسية بمواصفات تتلاءم مع المدينة القديمة.
• إجراء دراسات تفصيلية لبناء منظومة طاقة بديلة للمدينة بمواصفات عالمية وحديثة بمايتلائم مع خصوصية المدينة القديمة وطرازها المميز.
• بناء غرف خاصة للمحولات التي بدون غرف على الطراز المعماري للمدينة.
• نقل مولدات الطاقة الكهربائية الخاصة من داخل المدينة إلى محطات التحويل الفرعية (القاع – التحرير)، وإزالة الشبكات العشوائية لتقديم الخدمة الكهربائية لمواطني المدينة بصورة أفضل مما هي عليه الآن اعتمادا على شبكة المؤسسة العامة للكهرباء حتى عودة الخدمة الكهربائية لعموم البلاد.

5.4 قطاع الإتصالات Telecommunication Sector
أ‌) مقدمة عامة وسياق General background and context
لما لأهمية خدمة الإتصالات وخاصة في مدينة كصنعاء القديمة المكتضة بالسكان، فقد تم إدخال خدمة الإتصالات في بداية ستينات القرن الماضي عقب الثوره اليمنية مابين عامي 1963 – 1964م وذلك من خلال نظام التلغراف وتم التحديث والتطور من خلال توفر خدمة البريد العاجل (ارسال الرسائل) ثم تطورت عبر شبكة الاتصالات (سنترال) بتوفير خطوط بحدود ( 63 خطا) حتى تجاوزت (816 خطا) بحلول عام 1981م، وبعد ذلك تم تنفيذ الشبكه النحاسيه وخاصه في مدينة صنعاء القديمه من خلال انتشار الكبائن بالمدينة والتي تستوعب (1000- 2000 مقسما) والمقسم Distribution Point يحتوي (10-20خطا) بإجمالي خطوط عاملة يصل إلى أكثر من 15000 خط هاتفي، وكانت تكلفة الخط الواحد مرتفعة جدا فكانت تصل الى مبلغ 300-400 الف ريال يمني خاصة في الاسواق المزدحمة مثل (سوق الملح وغيرها من الاسواق المزدحمة بمدينة صنعاء القديمة)، وبعد ذلك تطورت الخدمة وانخفضت التكلفة حيث وصل عدد المستفيدين من الخدمة (الخط الثابت والأنترنت) في المدينة إلى حوالي 70%.
ويمكن تلخيص أهم المشاكل التي يعاني منها قطاع الإتصالات نتيجة الحرب:
• عشوائية توزيع أسلاك الشبكة الهاتفية الأمر الذي يسبب تشويه المظهر الجمالي للمدينة بالإضافة إلى مخاطر تداخلها مع اسلاك الكهرباء الذي قد ينتج عنه حدوث حرائق وسوء في تقديم الخدمات وانهيار شبكة الاتصالات لأنها الأكثر ضررا (شكل 27).

(Fig. 27): Interference of the communication network wiring with the electricity network.
• انقطاع خدمات الاتصالات بشكل شبه كامل في حارتي الفليحي والقاسمي نتيجة القصف الجوي التي تعرضت له المدينة مما تسبب في تضرر نسبة كبيرة من خطوط الاتصالات (شكل 28).

(Fig. 28): Damaged communication cabinet near a bombed site.

• انهيار شبكة الإتصالات الأرضية في بعض الحارات مثل (باب السلام – بحر رجرج – الخراز – طلحه – المدرسة) مما يتطلب إزالة الرصيف واعادة تاهيل الشبكة، وتمديدها عبر شبكة دكت (بيبات بلاستيكة بقطر 4 انش نصف ضعط ) بحسب المواصفات المعتمدة لدى المؤسسة العامة للاتصالات على أسس حديثة تتناسب مع متطلبات العصر تلافيا لإزالة وتكسير الرصف مستقبلا عند القيام بأعمال الصيانة أو التمديدات المستقبلية، وكذلك تلف العديد من المقسمات نتيجة انتهاء العمر الافتراضي لها (شكل 29).

(Fig. 29): A damaged communications Distribution Point due to lack of maintenance and the end of life.

• تاكسد الكبائن Cabinets بسبب انتهاء العمر الافتراضي لمكوناتها بالإضافة إلى الأغلفة الحديدية التي تغلفها وتعرضها للرطوبة ومختلف العوامل المناخية مما قد يؤدي إلى تردي حالة الخدمة وتساقط الخطوط ويؤدي إلى خروجها عن الخدمة وبالتالي توقف الخدمة نهائيا، كما يؤدي لإنهاء الخدمة على المقسمات وتعطل شبكة الاتصالات نهائيأ كما حصل في كبينة (22) الواقعة في باب اليمن والكبينة (11) الواقعة في حارة المدرسة (شكل30).

(Fig. 30): Cabinet (22) Oxidation located in the area of Bab A l-Yemen.
ب) تقييم الأضرار Damage assessment
وقد أظهر مشروع مسح أضرار البنية التحتية الحالي في مدينة صنعاء القديمة فيما يتعلق بقطاع الإتصالات، وبعد اعمال المسح وادخال البيانات وتحديد المناطق والحارات المختلفة في المدينة مايلي (شكل 31):
• اجمالي عدد الكبائن Cabinet التي تم رصدها عدد (17) منها متضرر بشكل كلي عدد (2) والبقية أضرار متوسطة تحتاج إلى أعمال صيانة، أما فيما يتعلق المقسمات Distribution Point فوصل عدد المتضرر منها بشكل كلي (160) (جدول 6).
• التدخلات العاجلة المقترحة لشبكة الإتصالات (استبدال – صيانه).
• وصلت تقديرات تكلفة إعادة تركيب وتغيير مكونات شبكة الإتصالات الاكثر ضررا في مدينة صنعاء القديمة مبلغ ( 94,000 $) أربعة وتسعون الف دولار (ملحق 6).

Electric Classification Damage
Completely Moderate Total Damage
Cabinet 2 15 17
Distribution Point 160 – 160
Table (6): Shows the proportion of damaged parts in the communications network.

(Fig. 31): A map showing the components of the damaged Telecommunication in the city.

ج) أهم التوصيات Recommendations

ونظرا لأهمية مدينة صنعاء القديمة كأحد المدن التاريخية ضمن قائمة التراث العالمي نوصي بضرورة تزويدها بخدمة الإتصالات ولذلك نقترح التالي:
• تنفيذ خطة الصيانة الطارئة لشبكة الاتصالات بما يتناسب مع الوضع التاريجي والشكل الجمالي لمدينة صنعاء القديمة.
• العمل على عدم القيام بأي أعمال إزالة مستقبلية للرصف في الشوارع المستهدفة وذلك بزرع شبكة دكت (بيبات) في جانبي هذه الشوارع بما يتناسب مع طبيعة النشاط القائم فيها وبالتنسيق مع المؤسسة العامة للاتصالات بما يتناسب مع نوع الخدمة.
• من أجل الحفاظ على الشوارع لأكبر فترة ممكنة وبما يحقق أفضل أداء وأجود خدمة نقترح أن يتم تقسيم العمل بحسب البنية التحتية لمختلف الخدمات على النحو التالي:
– عند الرصف يتم اختيار ألوان مختلفة من أحجار الرصف بحيث تأخذ كل خدمة لونا معينا مثلا الصرف الصحي اللون الأسود الكهرباء اللون الأحمر الاتصالات اللون الأصفر.
– يتم رصف الأحجار فوق تقسيم الصبة الخرسانية التحتية التي تم تقسيمها على مستوى كل خدمة وبذلك عند حدوث أي أعمال طارئة مستقبيلة لأي خدمة فلن يتأثر الرصف إلا في حدود الخدمة ابتداء من الاحجار ثم الصبة الخرسانية وهذا يقلل من تكاليف الصيانة المستقبلية ويساهم بالحفاظ على المدينة التاريخية للتقليل قدر الإمكان من استخدام ادوات ومعدات الحفر التي قد تسبب حركتها وعملها أضرارا في البيوت التاريخية.